في يوم من الأيام، في أرض بلا برامج تحرير فيديو جيدة...

خلف كل برنامج عظيم، قصة عظيمة. أنا لست واثقًا إذا ما كانت القصة عظيمة أم لا، لكن على اية حال إليك بها. أنا اسمى جوناثان توماس. أعيش بالقرب من مدينة دالاس شمال ولاية تكساس الأمريكية. أنا مطور ويب / برمجيات محترف (+20 سنة خبرة).

في أوائل عام 2008، قمت بتثبيت نظام تشغيل Ubuntu لأول مرة. كنت منبهر به، لكن كالعديد من الناس، أدركت على الفور عدم وجود محرر فيديو. لأسابيع أخذت في البحث وقمت بتنزيل وتركيب وتجميع وتثبيت أي محرر فيديو لنظام تشغيل لينكس قد تمكنت من العثور عليه. واتضح أن هناك الكثير منهم، لكن لم يرضي معاييري البسيطة أي منهم:

المعايير:

  • سهل الاستخدام
  • قوي
  • مستقر

لذا، بعد الكثير من البحث، قررت أن أبدأ مشروع محرر الفيديو الخاص بي في أغسطس 2008. يبدو الأمر سهلًا، صحيح؟ لكن، كلما تعلمت أكثر كلما عرفت أن أمامي العديد من التحديات التي تنتظرني.

تحديات:

  • أنا بالكاد أعرف لينكس
  • أنا بالكاد أعرف أي شيء عن البرمجة في لينكس (كل خبراتي كانت مع مايكروسوفت سي# و .NET Framework)
  • لم يكن لدي أي فكرة عن كيفية مزج الفيديو والصوت عن طريق الكود

قررت أنه سيكون تحدي مثير للاهتمام، وأنه يستحق المحاولة. بشكل سريع قررت استخدام لغة البرمجة Python، لسرعتها، جاذبيتها، وروابطها الغنية للعديد من المكتبات.

اقترح أحد أصدقائي أن اتابع تقدمي عن طريق التدوين. على الرغم أني لم أكن أملك أي خبرة في مجال التدوين، اتخذت القرار ويتضح لي الآن أنه كان أحد أفضل القرارات التي اتخذتها. حيث سمح لي بتوثيق قراراتي الرئيسية، ومقابلة العديد من الأشخاص المثيرين للاهتمام، والأهم من هذا وذاك، أنه أعطاني دائرة من ردود الأفعال المباشرة من مجتمع تحرير الفيديو.


[صورة للمدونة الأصلية - ديسمبر 2008]

كانت آخر قطعة مفقودة من الأحجية هي إطار جيد للوسائط المتعددة (أي المكتبة التي تقوم بكل عمليات مزج الفيديو والصوت). MLT. وكفى حديثًا.

بمجرد أن بدأت الأمور تتلاءم، وجدت نفسي في غاية الحماسة. هل من الممكن أن أنجح في تنفيذ هذا؟ هل بالفعل سأقوم بإنشاء برنامج تحرير فيديو؟ ربما. لكن أولُا كنت بحاجة للعثور على اسم مناسب. اسم له معنى. اسم رائع. بعدها بشهر... ما زلت لم أجد اسم مناسب. وفي يوم بينما كنت ألعب (كرة السلة)، وأخفقت في إحراز رمية مفتوحة أو سهلة (open shot). بدأ أصدقائي بالضحك، وهنا جاءتني الفكرة. "OpenShot"... اسم مثالي. قد تبدو مبتذلة، لكن هذه هي القصة الحقيقية وراء فكرة اطلاق اسم "OpenShot".

[أول صورة منشورة لشعار (logo) OpenShot - سبتمبر 2008]

رسميًا الاسم يمثل أكثر من مجرد كرة سلة ضائعة: كلمة Open تعبر عن أنه مفتوح المصدر بينما كلمة Shot تعبر عن مشهد سينمائي واحد. أضفهم إلى بعض، وتحصل على الاسم "OpenShot".

كلما تحسن ونمى برنامج OpenShot كلما زادت شعبيته والفرص لي ولبقية المطورين الذين عملوا على البرنامج. كان لي الشرف أن أشاهد برنامج OpenShot يبزغ من اللاشيء (حرفيًا اللاشيء) لأن يكون محرر الفيديو الأعلى تقييمًا على نظام تشغيل Ubuntu، ويصل إلى قلب مسرح أكبر مؤتمر لينكس في الولايات المتحدة الأمريكية!

[جوناثان توماس يقدم OpenShot بمقياس SCALE 9x - فبراير 2011]

كيف تنتهي هذه القصة؟ هل يصبح OpenShot أفضل محرر فيديو على الإطلاق؟ من يعرف... فبقية هذه القصة مازال يكتب. إذا كنت ترغب في تعرف الرحلة من بدايتها، هنا ستجد الأربع مقالات الأولى لي على المدونة... بتاريخ يعود إلى مايو 2008: